محاولة اغتيال لاعب كرة قدم في ألمانيا

أعلنت السلطات القضائية الألمانية أنها فتحت تحقيقاً في محاولة اغتيال لاعب كرة قدم محترف مشهور بمواقفه المؤيدة للأكراد، بعد تعرضه لاطلاق نار ليلاً.

وفي التفاصيل بحسب ما ذكرت 'الحياة' نقلا عن AFP أن دينيز ناكي وهو تركي - كردي يبلغ من العمر 28 عاماً، يقود سيارته ليلة الاحد على طريق سريع بالقرب من مسقط رأسه في ديورن في غرب ألمانيا، عندما أُطلقت أعيرة نارية عدة باتجاهه من داخل سيارة سوداء، من دون إصابته.



وأشار اللاعب لصحيفة 'دي فيلت' اليومية: 'كان يمكن أن أموت، لم تمر (الطلقات) بعيداً'. وأضاف ناكي: 'لقد أصابت رصاصة احدى النوافذ ومرت اخرى قرب احد الاطارات'، مؤكداً انه عاش 'أكبر رعب في حياته'.

كما صرّح اللاعب لموقع صحيفة 'دير شبيغل' الاسبوعية: 'اعتقد انها قضية سياسية، أنا مستهدف بشكل دائم في تركيا لان مواقفي مؤيدة للاكراد'.

وكانت محكمة تركية حكمت في نيسان الماضي على كاني، لاعب كرة القدم الكردي المولود في ألمانيا، بالحبس سنة ونصف مع وقف التنفيذ بتهمة 'الدعاية الارهابية'.

وكان مهاجم نادي اميدسبور التركي الذي يلعب في الدرجة الثالثة ملاحقاً قضائياً لانتقاده على وسائل التواصل الاجتماعي عمليات قوات الامن التركية ضد حزب 'العمال الكردستاني' الذي تصنفه تركيا وحلفاؤها الغربيون 'منظمة ارهابية'.

وكان ناكي دعا في مقابلة الى وضع حد للمعارك الدموية في جنوب شرقي تركيا حيث الغالبية الكردية. ووصفت اللجنة التأديبية في 'الاتحاد التركي' دعوته هذه بانها 'دعاية ايديولوجية' مخالفة لـ'الروح الرياضية'.

وتلاحق الحكومة المحافظة في تركيا، التي توعدت بالقضاء على حزب 'العمال الكردستاني'، منتقدي سياستها ومؤيدي القضية الكردية من صحافيين ومعارضين ومواطنين عاديين.

وكان ناكي لعب في صفوف منتخبات الشباب في ألمانيا قبل أن يعرض الدفاع عن ألوان تركيا إذ لم يستدع الى تشكيلة المنتخب الوطني. ولعب كاني بين 2009 و2013 في الدرجة الثانية في ألمانيا في ناديي سانت باولي (أحد اندية هامبورغ)، وبادربورن.


يلفت موقع أخبار للنشر إلى أنّه غير مسؤول عن التعليقات الواردة ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على الأصول واللياقات في التعبير.