أميركا تحذّر من السفر إلى السعودية

دعت وزارة الخارجية الأميركية مواطنيها يوم الثلاثاء إلى 'وضع المخاطر في اعتبارهم عند السفر إلى السعودية بسبب تهديدات المتشددين وخطر هجمات الصواريخ الباليستية التي يشنها مسلحون في اليمن على المدنيين'.

جاء التحذير بعد نحو أسبوعين من قول السعودية، حليفة الولايات المتحدة، إنها أسقطت صاروخا باليستيا أطلقه الحوثيون في اليمن المتحالفون مع إيران صوب العاصمة السعودية الرياض



وجرى اعتراض الصاروخ، الذي قال الحوثيون إنه جاء ردا على الضربات التي تقودها السعودية على مدنيين في اليمن، قرب مطار الرياض دون أن يتسبب في إصابات بشرية.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في التحذير الذي نشر أيضا في موقع السفارة الأمريكية على الانترنت 'التهديدات الإرهابية ما زالت قائمة في أرجاء السعودية، بما في ذلك في المدن الكبرى مثل الرياض وجدة والظهران، ويمكن أن تقع هجمات دون تحذير في أي مكان في البلاد'.

وأضافت قائلة 'الجماعات الإرهابية، بما فيها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا والجماعات التابعة له استهدفت مصالح للحكومة السعودية وحكومات غربية ومساجد ومواقع دينية أخرى، وأماكن يتردد عليها مواطنون أميركيون وغربيون آخرون'.

وتقود السعودية تحالفا من دول عربية تدخل في اليمن في 2015 بعدما زحف الحوثيون صوب المقر المؤقت للرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي في عدن بجنوب البلاد مما أجبره على الفرار.


يلفت موقع أخبار للنشر إلى أنّه غير مسؤول عن التعليقات الواردة ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على الأصول واللياقات في التعبير.