هذا ما كشفته بولا يعقوبيان بعد حوارها مع الحريري

في مداخلة هاتفية مع الإعلامي المصري عمرو أديب، كشفت الإعلامية بولا يعقوبيان عن تفاصيل بعض ما جرى خلال اللقاء التلفزيوني، الذي جمعها أمس الأحد مع الرئيس سعد الحريري.

وتحدثت يعقوبيان عن الجدل الذي أثير على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهور رجل في كادر التصوير أثناء اللقاء، وكان الحريري ينظر له بشكل واضح.




وكشفت عن هوية هذا الشخص، قائلة إنه ضمن فريق عمل الحريري، وكان ينبهه لأمر ما، لم تسمعه، وبينما كان يجيب عن سؤال الإعلامية اللبنانية، ركز نظره فجأة على الجهة اليمنى، وعندما توجهت الكاميرا إلى المذيعة ظهر رجل خلفها وفي يده ورقة، يبدو أنه كان يريد إيصالها للحريري أو إخباره بما فيها.

وأكدت يعقوبيان أن ما حدث هو خطأ تقني لا غير، حيث أنه بعد نظر الحريري مرتين إلى الرجل، رصدته الكاميرا على الهواء مباشرة وهو يلوح له بيده للانصراف.

وأضافت أنها لم تقابل أي مسؤول سعودي، سوى سائقا كان ينتظرها، وقام بإيصالها إلى مكان إقامة الحريري.

وحول ما اذا شعرت أن الحريري تحت الإقامة الجبرية قالت يعقوبيان:'عندي قناعة أن الرئيس عندما يقول لي أنه حر، فهو حر في تحركاته، ما رأيته بأم عيني لا يوجد أي تواجد أمني حول بيته، ما رأيته كان مشهدا طبيعيا جدا' .

وأكدت ايعقوبيان ان المقابلة أجريت على الهواء مباشرة، وأن الحريري شدد على عودته إلى لبنان قبل 'اللقاء وخلال اللقاء وبعد اللقاء' على حد قولها.


يلفت موقع أخبار للنشر إلى أنّه غير مسؤول عن التعليقات الواردة ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على الأصول واللياقات في التعبير.