بالصور- تكريم إعلاميين لبنانيين في الكويت

كرم نادي الصحافة والاعلام افضل الاعلاميين العرب في المجال الانساني والاجتماعي ٢٠١٧ ضمن الاحتفال بالذكرى الثالثة لتكريم سمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد قائدا للعمل الانساني، مساء اول امس في فندق كراون بلازا بالفروانية بحضور الراعي الذهبي للحفل السيد جواد بوخمسين ود. صالح العجيري وسفير الامارات وممثلة مكتب الامم المتحدة وممثل محافظة الفروانية وعدد من الاعلاميين والمثقفين .. بتقديم الاعلاميين الجازي الجاسر وخالد البناو ورهف محمد..

هذا وقد شمل التكريم الاعلاميين ثمانية اعلاميين هم طوني خليفة وماتيلدا فرج الله وطارق سويد من لبنان ومنى عبدالغني من مصر واحمد اليماحي من الامارات وطلال الماجد وايمان نجم وعلي نجم من الكويت اضافة لرعاة الحفل واعلاميات المستقبل من نادي الصحافة والاعلام.



وفي كلمتها بالحفل، رحبت رئيسة مجلس الادارة الزميلة أميرة عزام بضيوف الكويت وحضور الحفل مؤكدة على العمل برؤية سمو امير البلاد في جعل الكويت مركزا للعمل الانساني وانطلاقا من تشجيع الاعلاميين على المزيد من العطاء في البرامج الاجتماعية والإنسانية التي تهتم بقضايا المواطنين في الوطن العربي في وقت غلبت فيه البرامج التجارية والترفيهية .


أما الراعي الذهبي السيد جواد بوخمسين فقال: 'أنا سعيد جدا لرؤية هذة الوجوه الطيبة و بالأخص د صالح العجيري، فهو يشجعنا على أن نتحدث بروح و بعقل سليم ، مؤكدا على حرصه المشاركة بمناسبة تكريم أمير البلاد اذ انه المظلة للوطن والكويت هي مركز الإنسانية كما انها مركز اجتماعي و اقتصادي مبينا أهمية تكريم الإعلاميين فهم لسان الأمة و هم ينقلون الصورة الحية للمجتمعات و كل ما يدور بها، مشيرا الى اعجابه بتنظيم نادي الصحافة والاعلام لبدئه الحفل بالسلام الوطني المشترك بين الدول الأربعة الكويت و لبنان و مصر و الأمارات راجيا للنادي أن يستمر بعطائه شاكرا قيامه على هذا الحفل.

من جهته ، لفت الاعلامي طوني خليفة الى سعادته بالتكريم من دولة الكويت اذ انها المرة الاولى لزيارتها قائلا 'خلال خمسة و عشرون سنة من العمل قدمت أكثر من 33 برنامج على 11 قناة حول العام .. تم تكريمي كثيرا لكن هذة المرة الأولى التي تم تكريمي بها كطوني خليفة الإنسان وعلى مدى خمسة و عشرون عاما كنت أجرب دائما أن أظهر الإنسان بداخلى خلال برامج تعاملت بها مع الشعب و المجتمع و الشارع و الحالات الإنسانية
لكن للأسف كان يتم تكريمي لجرأتي بالحوار و الأسئلة الساخنة و البرامج المميزة فلم يفكر أحد بتكريمي بالجانب الإنساني فللمرة الأولى بدولة الكويت الزميلة أميرة عزام بنادي الصحافة و الإعلام تمكنت من اصطياد الإنسان بداخل طوني خليفة ضمن أفضل الإعلاميين بالمجال الإنساني للإعلاميين العرب بالذكرى الثالثة لتكريم سمو الأمير وهذا أكبر وسام لي حتى هذة اللحظة فقد تلقيته ووضعته على قلبي فشكرا للكويت و لكل شخص ساهم بتكريمي اليوم'.

بدورها اشارت الاعلامية ماتيلدا فرج الله ان التكريم بدولة الكويت شيء مؤثر للجميع فهذه الدولة تحب ضيوفها وتسعى إلى هذا التجمع العربى خلال نادي الصحافة و الإعلام شاكرة الزميلة أميرة عزام لجهودها على هذا الحفل وكذلك قناة الحرة التي أعطتها مساحة من الحرية لمناقشة القضايا الحساسة المتعلقة بالمرأة من الناحية الدينية و الأجتماعية و السياسية و الإنسانية دون أن تتعرض إلى قيد أو ضغوطات لافتة الى سعادتها أن يكون عنوان هذا الأحتفال هو الإنسان لأنه أولوية أهم من كل المواضيع المطروحة بالوطن العربي..

من جانبه، قال الاعلامي طارق سويد ان هذه الجائزة تعني له الكثير وهي تؤكد ما يقوم بالعمل به كإنسان شاكرا الكويت و كل القائمين على برنامج الصدمة قائلا: أحب أن أهدي هذة الجائزة لثلاثة أشخاص أولهم ليس لشخص بل لبلد و هي لبنان و أمي العزيزة التي ربتني على الإنسانية و لكل شخص بالوطن العربي الذي يعمل حتى يخرج إنسانيته..


أما الاعلامية الفنانة منى عبدالغني فقد ابدت سرورها بتواجدها بين الكوكبة الجميلة من الإعلاميين خاصة وان هذه الإحتفالية قد جمعت بين الكويت ومصر ولبنان والإمارات، فهي المرة الرابعة التي تزور بها الكويت على مدى سنوات طويلة، مؤكدة على سعادتها بحضور ذكرى تكريم امير البلاد مثنية على جهود نادي الصحافة والاعلام الذي قام بمجهود كبير حتى يجمع هذا العدد من الإعلاميين مؤكدة حرصها على الاستمرار في الاعمال الانسانية.


من زاوية اخرى أكد الاعلامي احمد اليماحي ان امير البلاد الرجل الذي أثبت للعالم أن خير الرسالة للربط بين الشعوب هي الإنسانية ضاربا المثل بأنه قبل أعوام عدة في الأردن باحد المخيمات كان يحاول إقناع طفلة سورية لاجئة بعمر خمسة سنوات للحديث فاعتذرت خوفا من قصه، فظلت الكلمة راسخة برأسه.. وبعد أعوام عدة ببرنامج عونك أجرى حوارا مع أم كرستينا التي سرقها أمير داعش أبنتها معلقا: 'هنا تبنينا القضية و أخرجناها بصورة لم تخرج من قبل فكانت النتيجة أن أم كرستينا استعادت أبنتها واليوم برنامج عونك بعد أن زار 45 دولة حول العالم غير من حياة 270 قصة و شخص من قاع الألم إلى الأمل فهناك من يحارب الحب و الأمل و هناك من يحارب بهم، شاكرا الكويت وأميرها الإنسان القائد الملهم
ولنادي الصحافة و الإعلام ولفريق عمل عونك ومؤسسة أبوظبي للإعلام.

وفِي الختام، أكد الاعلامي طلال الماجد ان تلقيبه بالفرح جاء بعد اصراره منذ سنوات على بادرة 'انا الفرح' ليدخل السرور على الآخرين مؤكدا تواجده ودعمه الانساني لكل من يطلبه مبينا ان تكريمه يدفعه للاستمرار في العطاء.

وفِي الختام تم تكريم كافة المشاركين في إنجاح الحفل وتخريج دفعة جديدة من إعلاميات المستقبل بالشهادات التقديرية وهم الاطفال سارة العبدالرزاق وريناد محمد وجنى الفيلكاوي ودانة الايوبي وتالين الفيلكاوي وليال الايوبي ودلع السعدي ودارين الهاجري وزينة الصفار والزين بوراشد وغرور صفر.


يلفت موقع أخبار للنشر إلى أنّه غير مسؤول عن التعليقات الواردة ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على الأصول واللياقات في التعبير.