مبروك أبو عصام

كم هي جميلة هذه الابتسامة على وجهك.. وكم يليق بك الفرح والحياة.. وكم من معانٍ لهذه الفرحة في قلبك التي تسللت إلى كل القلوب من حولك وانتصرت على غصة كانت احتلتها منذ ذلك اليوم الذي اعتقد فيه القدر أنه سيسرق منك ومن من يحبك الفرح وحب الحياة إلى الأبد..

وسام ها قد انتصرت يا زميلي وحولت الموت إلى حياة والدمعة الى ابتسامة واليأس الى امل والسواد الى بياض وجمعت بين عريسي السماء والأرض.. مبروك لنصرك هذا وايمانك الكبير بإرادة الله بأن الحياة يجب أن تستمر وبدلا من الغالي الراحل عصام ان شاء الله ستملأ الدنيا والمنزل عليك وعلى الاهل والأحبة بعصام واثنين وثلاثة وانشالله اكثر.



فرحت لفرحك من كل قلبي ومن صلواتك وايمانك تعلمنا الكثير.. مبروك وسام وللرائعة ريم.. وفقكما الله.

طوني خليفة








يلفت موقع أخبار للنشر إلى أنّه غير مسؤول عن التعليقات الواردة ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على الأصول واللياقات في التعبير.