خاص - وائل في 'رامز تحت الأرض'.. التمثيل 'بسابع سما' والمصداقية 'تحت سابع أرض'.. ونيشان 'وين'؟

بعد أن عُرضت حلقة الفنان وائل كفوري مساء أمس في برنامج 'رامز تحت الأرض' مع رامز جلال، اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بردود الفعل الساخرة والمنتقدة للحلقة وللبرنامج بشكل عام.

فالحلقة كشفت عن جوانب جديدة من مواهب وائل المتعددة، إذ أن كفوري الذي سطع نجمه كفنان أكثر من مميز بصوته الخارق، يبدو أنه سينال قريبا جائزة أوسكار على أدائه التمثيلي المذهل الذي أمتعنا به وهو يمثل دور ضحية رامز، لكنه سرعان ما تحوّل الى بطل حقيقي قادم من أفلام هوليوود، بقصة رومانسية يضحي فيها الشاب الوسيم بحياته لإنقاذ حبيبته، وفقا لما أظهرت معظم تعليقات روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، والتي أضاءت بشكل خاص على مسألة مصداقية البرنامج التي سقطت 'تحت سابع أرض'، أمام تمثيل وائل الذي لامس 'سابع سما'.




بدوره، أتقن وائل تأدية هذا الدور الجميل فحاول تهدئة الفتاة بعبارات 'ما تخافي' و'رح جرب خلصك، شو بدك فيي انتي روحي' وحملها محاولا إبعادها عن الرمال المتحركة، ما أعاد المشاهدين بالذاكرة الى فيلم الـ'تايتانيك' حين حاول 'جاك' تهدئة حبيبته 'روز' الخائفة من الغرق، فطلب منها أن تبقى فوق الخشبة فيما غرق هو.


المشهد البطولي أعادنا أيضا الى حلقة السوبر ستار راغب علامة في برنامج 'رامز بيلعب بالنار' السنة الماضية، حين غمر الشابة الخائفة وتقدم بكل 'عنفوان وشدة' لإطفاء النار بواسطة زجاجة مياه.
(لينك مشهد راغب علامة حين اندلعت النيران)





وكانت صفحة 'موتورة' على الفيسبوك قد نشرت فيديو رصدت فيه تحوّل لون جينز وائل من الأزرق (حين كان لا يزال جالسا في السيارة) الى جينز أسود بعد الكشف عن المقلب.

(لينك فيديو موتورة)

https://www.facebook.com/mawtoura/videos/1925976250950290/



وفي حين دافع البعض عن هذا الموضوع معتبرا أن الرمال هي التي غيّرت لون الجينز، عُدنا الى حلقة الشاب خالد التي كان يرتدي فيها قميصا أبيض اتسخ بالطبع، إلا أن لونه لم يتغيّر بشكل كلي كما حصل مع جينز وائل. (شاهدوا أعلاه الصورة رقم 2)



وللتأكد أكثر، رصدنا حلقة لاعب كرة القدم عصام الحضري الذي كان يرتدي بنطلون جينز أزرق، وقد تغيّر لونه بعد خروجه من الرمال الى الكحلي وكان من الواضح أنه مبتلّ بالمياه (شاهدوا أعلاه الصورة رقم 3)، إلا أن وائل بقي لون بنطاله أسود رغم مرور الوقت الكافي على نشاف بنطاله في أرض صحراوية وفي عز الحر والشمس، لا سيما بعد انتقالهم الى مكان آخر إثر الإصابة التي تعرض لها رامز في رجله بعد أن ضربه وائل (شاهدوا أعلاه الصورة رقم 4).



وفي سياق التعليقات التي وردت حول هذا الموضوع، نشر محمد طفيلي على صفحته فيديو سخر فيه من الحلقة وتساءل :'إذا المخرج قصد يعمل حركة الجينز ت يقول إنو ليكو وائل كفوري كيف نحنا اشتريناه، أو وائل كفوري قاصدها وما انتبه لها المخرج ت يفرجي العالم كلو إنو هيدا برنامج فاشل؟'

(لينك فيديو محمد طفيلي)







من جهة أخرى، يبدو أن نيشان يعتمد معايير خاصة به للتعبير عن تقديره لبعض 'الأصدقاء'، حيث أعلن خلال الأسبوع الماضي (حين حلّ ضيفا في برنامج 'مجموعة إنسان' على قناة الـMBC من تقديم الإعلامي علي العلياني) أنه كان ينوي تكريم عدد من المشاهير الذي اتصل بهم بنفسه للقدوم الى برنامج رامز حيث كان ينوي استضافتهم في حلقات خاصة ولم تكن نيته أن يضرّ بهذه الأسماء، حسب قوله.

لكنه لم يكشف تحديدا كيف كان سيقدّم هذا 'التكريم'، وبأي شكل كان سيُظهرهم وهم يصرخون ويستغيثون تحت سياط تعليقات رامز المهينة والساخرة التي لم يوفّر أحدا بها منذ أن بدأ يطل على الشاشة!



تجدر الإشارة الى أن نيشان كان قد أشار الى أنه تدخّل شخصيا لتهدئة وائل كفوري الذي انفجر غضبا خلال الحلقة، لكننا حاولنا خلال إعادة مشاهدة الحلقة أن نبحث عن الدور العظيم الذي قام به نيشان، حيث أن الموضوع لم يأخذ أكثر من 10 دقائق مع وائل حتى ضحك وبدأ بممازحة رامز من دون اي تدخّل.



إضافة الى كل ذلك، يبقى اللغز الأكبر في عدم ظهور نيشان في حلقة وائل كفوري، تحت حجة واهية أقل ما يقال فيها أنها استخفاف بعقول المشاهدين، تُضاف الى مهزلة سئمنا من الكتابة عنها!

وفي النهاية لا بدّ من الاشارة الى البوست الذي نشره الشاعر حبيب بو انطون وهو صديق مقرّب جدا من وائل والذي قد يكون اختصارا مفيدا جداً لكل ما شاهدناه حيث كتب :

ما عرِفت يا رامز بهالفَتله
وائل رح يدوسَك متل شَتله
و رح يُقرطَك بِتلات مِيّة ألف
و يرجع يا رامز يُقرطَك قَتلِه
#رامز_تحت_الأرض


خاص - أخبار للنشر




يلفت موقع أخبار للنشر إلى أنّه غير مسؤول عن التعليقات الواردة ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على الأصول واللياقات في التعبير.