متابعة خاصة - نادين الراسي تترك خطيبها وتعترف بحبها لـ'عدوّها'

بتشويق مستمر، تتسارع الأحداث في مسلسل 'ورد جوري' الذي يُعرض على شاشة الـLBCI خلال شهر رمضان المبارك، وهو من تأليف وسيناريو وحوار كلوديا مرشليان ومن إخراج سمير حبشي.

القصة بدأت باغتصاب الشابة القاصرة روان (شقيقة نادين الراسي) من قبل روي وصديقه سامر حين كانا يحششان في منزل قريب من منزلها، فأصرّت جوري (الممثلة نادين الراسي) على الاقتصاص من المجرمين وزجهم في السجن، بمقابل رفض الوالد تقديم شكوى ضدهم خوفا من الفضيحة.



إلا أن مالك (الممثل عمار شلق)، وهو حبيب ميرنا (الممثلة رولا حمادة) أي والدة روي (أحد المعتدين على روان)، أعجب بـ جوري من النظرة الأولى، فحاول التقرب منها تحت حجة ثنيها عن الانتقام، إضافة الى تعاطفه الشديد معها ومع شقيقتها خاصة وأن لديه شقيقة عمياء يخاف عليها كثيرا من حالات مماثلة، فالتقى بجوري أكثر من مرة وتطوّر إعجابه الى حب، بمقابل رفض الأخيرة لذلك وفاء لخطيبها وليد (الممثل رودريغ سليمان)، إضافة الى أنها تعتبر مالك 'عدوا' لها كونه من طرف الذي آذوا شقيقتها الصغيرة، وأن لقاءاتها معه تقتصر على محاولة إيجاد حل لمساعدة شقيقتها التي باتت تعاني من مشاكل نفسية عدة إثر الصدمة التي سببتها لها حادثة الإغتصاب.

توازيا مع ذلك، بدأت مشاكل جوري مع خطيبها وليد حين شعرت أنه يفكر بطريقة رجعية ولم يقف الى جانبها كما يجب في مصيبتها على الرغم من أنه بدا متفهما في البداية ومن الواضح أنه مغرم كثيرا بها.

لكن تطوّر الأمر حين سمعته جوري بالصدفة يتحدث الى المديرة في المدرسة ويخبرها عن حادثة اغتصاب روان، فجنّ جنونها وفسخت فورا علاقتها به، معتبرة أنه ليس من حقه فعل ذلك.

وحين خرجت كانت متوترة جدا، فاتصلت بمالك واعترفت له بحبها.



متابعة خاصة - أخبار للنشر



يلفت موقع أخبار للنشر إلى أنّه غير مسؤول عن التعليقات الواردة ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على الأصول واللياقات في التعبير.