خاص- رسالة الى زوزو الفاجر

العزيز جوزف طوق.. بعدما قرأنا تعليقك تأكد لنا أكثر واكثر أن من كسّر أسنانه فعلا هي بعض الصحافة اللبنانية التي لم يبق فيها من يعرف للنقد أصولا او حدودا أو رقيّا بالتعبير، فأصبح لكلّ جريدة شتّامها بصفة 'ناقد' وكأن النقد هو شتيمة ومن يشتم أكثر ويجرّح أكثر ويهين أكثر هو ناقد أنجح.

كنا لنتقبل نقدك.. لو كان فيه نقد صحافي بالفعل وليس ضيق عين وحسد من ثروة واملاك لا افهم كيف دفع بسيرتها الى نقد اعلامي لبرنامج... الا اذا كان هذا الموضوع يشغلك الى هذا الحد....فاجتهد يا عزيزي . واعمل...واجعل نجاحك ينتشر في الفضاء العربي بدلا من تلطيك وراء سطور في صفحة شتم في جريدة نحترمها، لتجني اضعاف اضعاف ما جنيت وعندها سنقول لك الله يزيدك اكثر واكثر ولن 'نقرّ'عليك كما فعلت انت.



والملفت ان ما كتبته يا جوزف وقبلك نظيرك ربيع فرّان عن إلافلاس الإعلامي مقابل الثروة والأموال واملاك طوني خليفة يتطابق في الاسلوب والمفردات ويندرج في الخانة نفسها وينطبق عليكما توصيف '... بفرد لباس' فاذا كان القصد من خلال التركيز على الثروة والأموال 'طعمي التم تيستحي القلم' ؟ فاستحي يا ابو الزوز انت وامثالك، وللمرة الألف نقول لكم اننا ما تعودنا ان ندفع لصحافة صفراء طمعاً بمديح او لإسكات نباح.. ولا ان نخضع لأبتزاز او نقبض لنشتم ونتطاول ونُجرّح بأحد ..

يا ابو الزوز كنا نأمل أن تكتب هذا الكلام عندما استضاف الاعلامي مرسيل غانم ميريام كلينك في حلقة كان ضيفها أيضا رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، فلماذا لم تكتب عن العهر والإهانة في تلك الحلقة ولماذا لم نسمع لك صوتا او لتكسير اسنان غانم وجعجع وباقي الضيوف صوتا... فلعلمك وعبر تاريخنا الاعلامي ..الخطأ ان يستضيف كلينك 'كلام الناس' وليس مقدّم 'لمن يجرؤ فقط' و'ساعة بقرب الحبيب' و'للنشر' الذي على مدى سنوات طويلة استضاف العشرات من امثال كلينك. هذه هي القاعدة الا اذا حضرتك جديد هون؟ ونعتقد ذلك...

لماذا لم نسمع لك صوتا ضدّ الهيئات النسائية التي رفضت أن تتواجه مع ميريام كلينك في تلك الحلقة واعتبرت أنها تؤيد ما تقوم به كلينك لأن للمرأة حريتها وهي حرّة في أن تعبر عن رأيها بأي طريقة في وجه التخلّف الذكوري كما وصفوه لنا . وأكبر دليل على ذلك هو تلك الصبية التي شاركت في الحلقة وهي ثائرة نسائية مدافعة عن حقوق المرأة والتي أصرّت أن تعرّف ببداية الحلقة عن نفسها بانها ليست هنا لأنها تعارض ميريام كلينك بل لأنها توافقها الرأي في كثير من الأمور.. فلماذا يا ابو الزوز صبيت وابل حقدك على الإعلامي خليفة وعلى د. نبيل ولم تأتِ على ذكر السيدة الوحيدة المشاركة في تلك الحلقة ورفضت ان تدلي باي تعليق ضد كلينك.. ففي الأمر إنّ كما يقولون.. الا اذا كان قلمك عاهرا لدرجة تحوير الواقع .

فلماذا لم تتجرأ بكلمة واحدة على برنامجنا يوم كان اعلاميون وزملاء لك واصدقاء ضيوفاً في احدى حلقاتنا.. ام انّ وجودهم طهّر يومها استوديو برنامجنا من العُهر..

وهل قصدت عندما اطلقت تسمية 'العهر بالعهر' على برنامجنا ان جميع الضيوف الذين شاركوا معنا في حلقاتنا من سياسيين ورجال دين وعسكريين واعلاميين ومحللين وفنانين وغيرهم من الشخصيات هم بتوصيفك يندرجون في خانة العهر؟ عيب يا جوزف..

جوزيف طوق.. انت شتّام وشتّام بامتياز.. ولن نستغرب حقدك الناجم كما يبدو عن تركيبة شخصيتك المليئة بالعقد.. فالزم حدود أدبك... لكل منّا لسان ولكل منّا قلم، ولن يمنعنا ادبنا من مواجهة عهرك الاعلامي ونعدك باننا سنستخدمه عندما تدعو الحاجة....مع انك ما بتحرز.

فريق عمل برنامج 'العين بالعين'


يلفت موقع أخبار للنشر إلى أنّه غير مسؤول عن التعليقات الواردة ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على الأصول واللياقات في التعبير.